look85

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
نتشرف بتسجيلك
شكرا

إدارة المنتدى

الوقايه " الجزء الثاني"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الوقايه " الجزء الثاني"

مُساهمة من طرف abedheeh في الثلاثاء 7 أكتوبر 2008 - 19:08

ويمكننا تقسيم الأنشطة الرياضية إلى نوعين:
- نوع يعتمد على استخدام الطاقة الهوائية.
- نوع يعتمد على استخدام الطاقة اللاهوائية.

- الأنشطة التي تعتمد على الطاقة الهوائية: تساهم في زيادة مرونة أوعية القلب، والذي يتم فيه بذل جهد يمكن العضلات من تحويل الوقود الداخلي إلى طاقة وهذا المجهود يتطلب أن يقوم القلب بإمداد العضلات بالأكسجين ويساعد هذا الجهد المضاف على تقوية عضلة القلب وزيادة كفاءتها والأنشطة التي تعتمد على الطاقة الهوائية نجدها تتمثل في: المشي، السباحة، الجري، الوثب وركوب العجل … الخ.

- أما الأنشطة التي تعتمد على الطاقة اللاهوائية: وفيها تمد العضلات الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بعملياته من خلال عملية كيميائية لا تتطلب وجود الأكسجين، وتكسب هذه الأنشطة الجسم: الليونة، قوة الاحتمال، الرشاقة، زيادة سرعة الجسم في أداء حركاته وإكساب مهارات بدنية عديدة أخرى للجسم على الرغم من أن أنشطة هذا النوع مجهدة ونجد من أنواعها التالي: البولنج، الجولف، رفع الأثقال والكرة الطائرة.

- التدخين:
هل أنت مستعد للإقلاع عن التدخين؟ إذا كانت الإجابة بلى، فأنت شخص شجاع وتستحق كل تقدير واحترام لا يستطيع شخص إجبارك على ذلك ولكن من أجل حماية صحتك والمحافظة على مظهرك الأنيق وأن تكون قدوة لمن يصغرونك في السن. يعلم الجميع أنك لا تريد الاستمرار في هذه العادة السيئة لكن الخوف من الزيادة في الوزن هي المشكلة الحقيقية التي تؤرقك أليس كذلك؟!! لكنى أعتقد أن زيادة الوزن أهون بكثير من الأضرار التي تسببها السجائر ودخانها للشخص المدخن وغير المدخن. ويا تُرى ما هي أسباب زيادة الوزن. ثلاث أسباب:
- لأن مادة النيكوتين التي توجد بالسجائر تساعد الإنسان على فقد وزنه، فعند ترك السيجارة يختفي تأثير النيكوتين.
- ولأنه عند ترك الإنسان التدخين يتم احتجاز الماء في الجسم مما يؤدى إلى زيادة وزنه.
- لاستخدام الجسم لمزيد من السعرات الحرارية نتيجة التوقف عن التدخين وبالتالي يحتاج الإنسان إلى أكل المزيد من الطعام ويترتب عليه زيادة السعرات الحرارية وبالتالي زيادة وزن الإنسان.

- مساوئ التدخين:
- زيادة معدل ضربات القلب.
- تعرض الجسم لحوالي 4000 مادة كيميائية في السيجارة الواحدة 40 منها تسبب مرض السرطان.
- التعرض للإصابة بسرطان الرئة ونسبة إصابة الرجال للسيدات: 22 - 12.
- التعرض للإصابة بأزمات القلب وأمراضها، الجلطات، التهاب الشعب الهوائية المزمن وأمراض أخرى متعلقة بالرئة.
- مشاكل التدخين السلبي بالنسبة لغير المدخنين.

- كيف يمكن التغلب على عادة التدخين السلبية؟
- وذلك عن طريق استخدام عادات صحية بديلة:
- شرب الكثير من الماء والعصائر.
- تجنب مقابلة الأصدقاء المدخنين والأماكن التي يتم فيها التدخين.
- ممارسة الرياضة.
- الذهاب إلى الأماكن التي لا يسمح فيها بالتدخين ومنها السينما.
- طلب المساندة والتشجيع من الأصدقاء.
- تجنب التعرض للمواقف التي تتعرض فيها للضغط والتوتر، وعليك بتأجيل فكرة الإقلاع عن التدخين إذا كانت لديك مشاكل ما حتى يتم التغلب عليها.
- الاسترخاء والنوم.
- لا تضع نفسك في وضع الاختبار وعليك بالتخلص نهائياً ومرة واحدة من التدخين والسجائر.
- عليك بالمشي كثيراً.
- تجنب تناول الكافيين في أي صورة من صوره.
- أكل المزيد من الخضراوات والفاكهة.
- استشارة الطبيب إذا تطلب الأمر حتى يعوض الجسم عن جرعة النيكوتين التي اعتاد الجسم علي تناولها.
- ابتعد عن بعض العادات التي كنت تمارسها أثناء تدخينك للسجائر مثل قراءة الجرائد حتى يتم التخلص من هذه العادة
- لا تنزعج بالزيادة في الوزن (نقصد هنا الزيادة المفرطة) لأن ذلك شئ طبيعي مع الالتزام بنظام غذائي ملائم.
- وعند الاقلاع عن التدخين، نجد أن الجسم يتخلص من آثار آخر سيجارة قام بتناولها بعد 12 ساعة، ويبدأ القلب والرئة في استعادة حالتهما الطبيعية، مع عودة سهولة التنفس واختفاء السعال التي تصاحب المدخنين كما أنها تقلل من مخاطر الموت بالأمراض المتصلة بهذه العادة السيئة والشئ الاهم هو المساهمة الفعالة في تنقية الهواء من حولنا.

- ضغوط الحياة والراحةك
تعرض متحديات الحياة الإنسان للعديد من الضغوط وبالتالي تنجم عن إصابته بأمراض عديدة منها أمراض القلب والرئة وأمراض القولون العصبي، آلام الرقبة، آلام الظهر، الاكتئاب، الأرق، الإرهاق مما يؤدى إلى اعتماد الإنسان على المواد المنبهة لزيادة تركيزه. لكن الحل الأمثل هو الراحة والاستجمام لإعادة شحن قواك وقوة تحملك، تعلم المرونة، كما أن الإكثار من الفيتامينات يساعدك على الاسترخاء، الحصول على أكبر قدر ممكن من النوم لأن ذلك يفيد جهازك المناعي، عليك بالتغيير في أسلوب حياتك. يكمن العلاج النفسي لأي شخص يكمن في الكلمة الطيبة، والكلمة الطيبة هنا الكلمات التشجيعية، الكلمات الايجابية، فعندما تشجع شخص فى ظروف نفسية قاسية تكون هذه الكلمات بمثابة العلاج النفسى له وتخفض من وطأة التوتر والضغوط التى تواجهه بل وتمنع عنه الإصابة بكثير من الأمراض مثل قرحة المعدة، ضغط الدم العالى، مرض السكر، الأمراض النفسية...الخ. وتوجد طريقة بسيطة وسهلة يمكن أن يقوم بها أي إنسان لتنظيم تدفق الطاقة لجسمه من خلال التدليك (المساج) فهي من انجح الوسائل التي تساعد الإنسان على الاسترخاء والراحة.

- البيئة:
الإنسان هو المسئول الأول عما إذا كان يريد أن يحيا حياة آمنة أم لا وذلك حسب سلوكه تجاه البيئة، الأمر الذي يترتب عليه تحسين أحوال الصحة وتحقيق رفاهية الإنسان. والعلاقة بين الصحة والبيئة متداخلة بل معقدة للغاية فصحة الإنسان تنبع من داخل البيئة التي يعيش فيها ويعيش وسط متغيراتها وتختلف وتتعدد أشكال وأنواع البيئة التي نعيش بداخلها فنجدها:
- بيئة زراعية.
- بيئة صناعية.
- بيئة مالية.
- بيئة سياسية.
- بيئة الجامعات، مراكز البحث، المؤسسات العلمية.
- البيئة الإعلامية.
- بيئة القطاع العام والخاص.
- بيئة الهيئات غير الحكومية مثل النقابات.
- بيئة الهيئات المختصة على كافة المستويات.

- أدوات إدارة الصحة البيئية الرئيسية:
- توفير نظام معلومات خاص بالصحة البيئيةز
- تحديد المخاطر البيئية وتعريفها.
- إطار تشريعي لقانون ملزم.
- مزيد من الإجراءات الضابطة.
- خدمات صحية بيئية.
- تعليم وتدريب فني.
- معلومات عامة، تعليم متصل بالصحة.
- المشاركة العامة.
- قاعدة بحث علمي، وتطور تكنولوجي.

- الهواء:
لا يستطيع أن يحيا أي كائن حي بدون الهواء فهو عنصر حيوي، يمكنك أن تحيا بضعة أسابيع بدون الغذاء أو أيام بدون الماء لكنه لا يمكنك العيش سوى دقائق بدون الهواء.
والأشخاص الذين يعانون من مشاكل في تنفسهم لعدم وصول الأكسجين الكافي لهم يؤثر على حياتهم، وبالمثل إذا تنفسنا بطريقة خاطئةء فإن الهواء الذي يصل إلى خلايا الجسم لا يكن كافيا وبالتالي يؤثر على عمليات الجسم. هناك طريقة سهلة وبسيطة للحصول على أكبر قدر ممكن من الهواء يحتاجه الجسم لكي يعمل بكفاءة.
عليك عند الاستيقاظ بأخذ نفس عميق وكرر مثل هذا الشيء طوال اليوم فهو يساعد على فتح الصدر والرئة وبذلك يصلهما الهواء الكافي لأن التنفس السطحي يضر ليس بالرئة فقط ولكن بالجسم كله فكأنك تملأ الجزء العلوي فقط من الصدر بالهواء لأن الهواء لا يصل إلى الرئة فقط وإنما إلى كل خلية من خلايا الجسم.
- لا بد من التهوية الملائمة للمنزل.
- حاول قضاء أكبر وقت ممكن بين الخضرة والحدائق لأن الهواء الذي يوجد بها هو هواء نقى.
- التنفس عن طريق الأنف أصح من التنفس عن طريق الفم لأن غشاء الفم يسخن وينقى ويرطب الهواء الداخل للجسم. وطريقة التنفس الصحيحة تتم من خلال منطقة الصدر و البطن ليس الصدر فقط مما يؤدى إلى شعورنا بالإرهاق والتعب بل يسبب إصابة الإنسان بالأنيميا وعدم سهولة التنفس.

- ضوء الشمس:
يعتمد كل شئ في عالمنا على الشمس وعلى ضوئها فبدون الشمس لا تستطيع الحياة فوق سطح الأرض. تدمر أشعة الشمس البكتريا الضارة، كما أن تعرض الجسم لها يساعد على تخفيض ضغط الدم بنسبة 8% إلى جانب ممارسة نشاط رياضي، كما يخفض الكوليسترول، ويقلل من نسبة السكر في الدم فتأثيرها مثل الأنسولين، ويزيد الخلايا البيضاء، ويسهل من عملية التنفس وتجعله أعمق وأبطأ. كما أن هذه الأشعة السحرية تقلل من معدل ضربات القلب، ويزيد ضوء الشمس من قدرة الدم على حمل أكبر قدر ممكن من الأكسجين ونقله إلى أنسجة الجسم. ومجرد التعرض مرة واحدة لضوء الأشعة فوق البنفسجية لأشعة الشمس يزيد من محتوى الأكسجين في الدم ويستمر تأثيرها لعدة أيام. وبالنسبة لمرضى الربو والذي يجدون صعوبة بالغة في القيام بعملية التنفس بعد تناولهم حمام شمس سيجدون سهولة في التنفس كما أن القلب يقوى ويقل معدل النبض. ويزيد ضوء الشمس من قدرة الجسم على إفراز مادة الإدرنالبن، وتكسب الجسم الهدوء والراحة وخاصة من يعانون من قرحة المعدة. ولكن عليك بالاحتراس من أشعة الشمس والتعرض لها كثيراً أثناء فترة الصيف حتى لا تقع فريسة لضربات الشمس.

- الماء:
إن الماء هو أفضل دواء على وجه الأرض بل ومن أثمن المعادن، ويمثل الماء حوالي 60% من إجمالي تكوين جسم الإنسان ويمكننا القول بأن العديد من الخلايا داخل جسم الإنسان تسبح في الماء. يحمل الماء والغذاء والأكسجين للأنسجة كما أنه إحدى الوسائل التي يتخلص الجسم بواسطته من المواد الضارة. وعندما يتناول الإنسان حمام دافئ فهو يساعده على الاسترخاء وتهدئة جهازه العصبي بالإضافة إلى أنه يفتح مسام الجلد. وشرب الماء بكثرة مفيد جداً لمنع الإصابة بحصوات الكلى، الإمساك، كما يجنب الإنسان أن تكون رائحة نفسه أو بوله ذو رائحة كريهة، ونجد أن الجسم يفقد حوالي 12 كوباً من الماء عن طريق العرق من خلال الجلد والرئة لذلك عليك بالإكثار من شرب الماء عند الاستيقاظ من النوم وطوال النهار.

- ونستخلص مما سبق ذكره أنه توجد محددات للصحة:
- مستوى الدخل والوضع الاجتماعي: ولا يقصد بها هنا كمية الثروات وإنما كيفية توزيعها بحيث تمكن الأفراد من أخذ خطوات أكثر إيجابية تجاه صحتهم. بلا شك أنه كلما ارتفع مستوى الدخل كلما توفرت الإمكانات التى يستطيع الشخص أن يحافظ بها على صحته، وكلما ارتفع أيضا الوضع الاجتماعى كلما كانت المساهمة إيجابية على جودة حياة الإنسان، ولا يشترط هنا بالضرورة توافر الامكانات المادية وإنما نقصد بها ارتفاع مستوى الوعى والثقافة الصحية، فالمحافظة على الصحة لا تتطلب المال فقط فى كثير من الأحيان، فالنظافة ممكن أن تكون أساس لصحة حياتنا والوقاية من الكثير من الأمراض.

- شبكات الدعم الاجتماعي: وهى التي تساعد وتشجع الأشخاص على التكييف والتعامل مع المواقف وظروف الحياة الصعبة. وتتمثل في أخصائى الشئون الاجتماعية فى العمل أو المدرسة أو الجامعة، الأطباء النفسانيون، مؤسسات اجتماعية تابعة لوزارة الشئون الاجتماعية.

- التعليم: هو مزيج من المعلومات والمهارات التي تسلح الشخص لمواكبة تحديات الحياة وتمكنه من المشاركة في المجتمع بالنسبة لفرص العمل والأنشطة الأخرى.

- العمل وظروفه: وهى تلك الظروف المتعلقة بالاستقرار الاقتصادي وبيئية العمل المتصلة بالصحة.

- عناصر البيئة: حماية الماء والهواء والتربة، توفير المسكن الملائم، الطعام … الخ.

- الخدمات الصحية: وتتمثل في تقديم خدمات الرعاية الأولية والوقائية متضمنة تنشئة طفل صحي من قبل وبعد ميلاده إلى جانب توفير خدمات خاصة برفع النظام المناعي، وزيادة برامج التعليم الصحي.

- تنشئة الطفل على نحو صحي: في ظل وجود أبوة وأمومة إيجابية وتوفير التطعيمات.

- ممارسات شخصية: وهو السلوك الذي يستطيع كل شخص من خلاله حماية نفسه من الإصابة بأمراض عديدة من خلال مجابهة التحديات وتنمية قدرته على الاعتماد على النفس وحل المشكلات لزيادة فرص دعم صحته وترقيتها.

- العوامل الوراثية: وهى القدرات التي يولد بها الطفل على المستوى النفسي والتشريحي والعقلي والتي تتطور تدريجيا مع دورة الحياة.

- خطوات أسلوب الحياة الصحي:
- عليك باتباع التالي:
- ساعد الآخرين.
- أن يكون لديك حس مرهف ولكن مع عدم التأثر بكل شئ يدور حولك.
- كل الطعام الطازج.
- اشرب الكثير من الماء.
- البس ملابس قطنية أو أية أنسجة طبيعية يستطيع أن يتنفس جلدك من خلالها.
- تجنب الأشخاص والأفكار السلبية.
- تعلم كيف تضحك.
- كف عن مشاهدة برامج التلفزيون الجادة وخاصة نشرات الأخبار إذا كنت في حالة نفسية سيئة.
- اتبع نظام غذائي سليم متوازن.
- مارس الرياضة.
- كن ثبورا لا ينتابك الإحباط من النتائج البطيئة.
- إقض معظم الأوقات مع من تحبهم.
- تذكر دائماً أنك أنت المسئول فقط عن عملية التغيير ولا تنتظر غيرك ليدفعك إلى هذه الخطوة.
- إبدأ بتغيير أفكارك فانظر إلى الحياة الصحية على أنها ليست حرمان من الأشياء التي تحبها وانظر إلى هذا التغيير على أنها مغامرة تقوم بها وتريد اكتشاف نتائجها.
- إبعد عن كل شئ سلبي وعن وسائل الإحباط سواء أكانت في شكل أفكار أو أشخاص.
- وفى النهاية نجد أن الالتزام بالقانون الطبيعي للصحة الذي أساسه الاعتدال في كل وفى أي شئ هو أبسط وأسهل الطرق إلى الوقاية والصحة الآمنة … فكر في ذلك جيداً؟!!


abedheeh

abedheeh
تقني فعّال P.III
تقني فعّال P.III

عدد الرسائل : 373
العمر : 27
الموقع : في الغزوه , عامل خناقه مع اهل قريش
المزاج : قمه الفشل ان يشعر من حولك بقمه نجاحك وانت في قراره نفسك افشل الفاشلين
تاريخ التسجيل : 22/07/2008
نقاط المساهمات : 3138

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الوقايه " الجزء الثاني"

مُساهمة من طرف قطر الندى في الثلاثاء 7 أكتوبر 2008 - 23:51

مشكور اخي عبد ويعطيك الف عافية يارب على مجهودك
تحياتي
اختك في الله قطر الندى

قطر الندى
تكنولوجي متميز
تكنولوجي متميز

عدد الرسائل : 2136
العمر : 30
الموقع : على الانترنت
المزاج : الحمدلله تمام التمام
الأوسمة الممنوحة :
تاريخ التسجيل : 21/11/2007
نقاط المساهمات : 3847

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الوقايه " الجزء الثاني"

مُساهمة من طرف عزي ايماني في الإثنين 6 يوليو 2009 - 17:17

مشكور

عزي ايماني
تكنولوجي متميز
تكنولوجي متميز

عدد الرسائل : 2263
الموقع : البيت
المزاج : نص هيك و نص هيك
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
نقاط المساهمات : 5231

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى